حبوب الفياجرا والسيالس

حبوب الفياجرا والسيالس تعتبر من أشهر العقاقير الطبية التي يعتمد عليها الكثير من الرجال لعلاج المشكلات الجنسية التي يعانون منها، فكلًا من حبوب الفياجرا والسيالس تعتبر أساسية في علاج مشكلات الضعف الجنسي، ضعف الانتصاب، أو صعوبة الحفاظ على الانتصاب طوال مدة العلاقة، كذلك تستخدم في علاج مشكلة سرعة القذف، وهو ما يدفع الكثيرون للبحث من أجل معرفة الفروق الأساسية بين كلا النوعين وأيهما أفضل لكل حالة.

حبوب الفياجرا والسيالس

من أشهر العقاقير الطبية التي تستخدم في علاج المشكلات الجنسية مثل الضعف الجنسي، ضعف الانتصاب، أو سرعة القذف، ويحرص الكثير من الرجال على تناول حبوب الفياجرا والسيالس من أجل علاج مشكلتهم دون معرفة الفروق الأساسية بين كليهما، وكذلك أيهما أفضل لكل حالة.

فهناك بعض من الرجال الذين يجدون أن حبوب الفياجرا أفضل وأكثر فاعلية من السيالس، وهناك من يؤكد أن السيالس أكثر فاعلية من الفياجرا، والأمر هنا لا يرجع إلى طبيعة المواد الفعالة سواء في حبوب الفياجرا والسيالس ولكن إلى التكوين الجيني للرجل نفسه، فهناك عديد من الدراسات التي أكدت أن الاستجابات مختلفة، فهناك رجال لا يستجيبون لأنواع معينة من العقاقير، والأمر يرجع إلى الاختلافات الطفيفة في تركيبة الجينات.

وبشكل عام يتم تناول حبوب السياليس بجرعات يومية صغيرة، وهذه الجرعات تعتبر أكثر فاعلية من الكثير من الأدوية والعقاقير الأخرى والتي تعرف أيضًا لعلاج المشكلات الجنسية عند الرجال، وفي المجمل لا يوجد فروق بين حبوب الفياجرا والسيالس فكلاهما يستخدم قبل موعد العلاقة بساعة إلى ساعتين، والاستخدام لكلاهما حين تستدعي الحاجة. ولكن السياليس يمكن تناوله بقدر 5 مجم يوميًا ويصبح حينها أكثر فاعلية من الفياجرا.

هناك أيضًا دراسة حديثة بحثت في الفرق بين تأثير حبوب الفياجرا والسيالس من حيث المواد الفعالة، وذلك لأن الفياجرا تعتمد على السيلدينافيل والذي يتم تناوله عند اللزوم، بينما السيالس يعتمد على مادة تادالافيل والتي يمكن تناولها بشكل يومي، وبطول مدة الاستخدام يتحقق العلاج نتيجة للأثر الممتد، حيث أكدت الدراسة أن هناك ثقة كبيرة في تأثير السيالس على العملية الجنسية، وذلك لأن انخفاض القدرة أمر نادر الحدوث مع السياليس والذي يمتلك أثر ممتد، وهو ما يعطي مستخدميه شعورًا بالثقة فيما يتعلق بالوقت، وكذلك التلقائية في عمل العلاقة في أي وقت، وهو ما يجعل الكثير من المستخدمين يتحولون من استخدام الفياجرا إلى استخدام السياليس.

استخدام حبوب الفياجرا والسيالس

الفياجرا تستخدم حسب الحاجة دائمًا، والجرعات النموذجية للفياجرا هي 25، 50 ، 100 مجم للرجال، وتستخدم الفياجرا في حالات ضعف الانتصاب والشعور بالضعف الجنسي، بينما السيالس غالبًا ما تكون جرعاته 10 مجم : 20 مجم حسب الحاجة، ويمكن أن يتم تناول فقط 5 مجم يوميًا لأصحاب ضعف الانتصاب الطفيف.

أيهما صاحب تأثير أفضل حبوب الفياجرا والسيالس ؟

للسيالس مفعول أكبر حيث يمتد تأثيره إلى 18 ساعة، بينما الفياجرا فقط 8 ساعات، وبالتالي يعتبر السياليس خيارًا أفضل للكثيرين خاصة ممن تميل حياتهم إلى العفوية في ممارسة العلاقة الجنسية، بينما الفياجرا تستخدم في العلاقة الجنسية المرتبة والمنظمة ويمكن للجسم التخلص من آثارها في وقت أسرع، ويمكن تناول حبوب الفياجرا والسيالس  مع أو بدون الطعام، ولكن من الأفضل تناولها دون طعام، ويبدأ الآثر تقريبًا بعد ساعة واحدة من تناول أيًا منهما، وينتج عن هذا حدوث شعورًا بالإثارة وتحفيز جنسي، وكلاهما أمن للاستخدام.

الآثار الجانبية للفياجرا والسيالس

من أبرز الآثار الجانبية لحبوب الفياجرا والسيالس الصداع، واضطراب المعدة، وكذلك الألم في العضلات، وبالطبع لا تتشابه الأعراض الجانبية بين كل المستخدمين، ولكن قد تبقى الآثار الجنبية بعد تناول السياليس لفترة أطول من الفياجرا.

أخيرًا لابد أن تعي أن كلا من حبوب الفياجرا والسيالس تعمل بشكل جيد مع أغلب المستخدمين، ولكن الآثر يختلف من مستخدم إلى آخر حسب الصيغة الجينية لكل مستخدم، ولكن أحذر من شراء كلاهما من أي مكان غير موثوق به، كي لا تقع ضحية لمحاولات الغش التجاري أو التقليد.

إليك أيضًا

You Might Also Like

1 Comment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.